Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ثقافة وفنون

يعكس تراث وتاريخ البلاد.. ميناء الدوحة القديم وجهة عالمية للزوار

بإطلالته المميزة على مياه الخليج العربي، تحول ميناء الدوحة القديم إلى مركز جذب سياحي ومقصد للزوار ومرسى رئيسي للبواخر السياحية، وذلك بعد إعادة تطويره وتصميم مرافقه لتعكس التراث القطري في أبهى صورة.

بدأ تطوير الميناء القديم وتحويله إلى مرفق سياحي بحري جذاب بعد عام 2017، حين تم نقل عملياته إلى ميناء حمد الجديد.

إذ لاحت حينها فكرة الاستفادة من هذا الميناء المهمل على كورنيش الدوحة الرئيسي، بالنظر إلى موقعه المميز القريب من مرافق الجذب السياحي على غرار متحفي قطر الوطني، والفن الإسلامي، وحديقة البدع، وممشى الكورنيش، وسوق واقف، والمحطة الرئيسية، وملعب 974.

سوق أسماك وألعاب مائية

في أعقاب تطويره وتحويله إلى مزار سياحي، كُشف النقاب عن مرافق جديدة بالميناء، شملت سوقا للأسماك، وبنية تحتية متينة تسهّل عمل الصيادين.

كما تتضمن المرافق وحدات ترفيهية متنوعة تشمل 50 مطعما ومقهى، إلى جانب 100 محل تجاري وشقق فندقية لخدمة السياح والزوار.

ولكونه وجهة سياحية ذات طابع بحري بحت، جُهز الميناء بمرافق للرياضات المائية، تتيح للزوار كل الإمكانات التي تسهل عليهم ركوب البحر من معدات وآلات ومستلزمات بحرية، كأدوات الصيد ومعدات الغطس والسباحة.

وحولت التصاميم الجديدة مرافق الميناء إلى وجهة عالمية للسياحة والترفيه في كل جنباته، بداية من تصاميم الجدران والنوافذ والمباني والإضاءات والأخشاب والمواد المستخدمة في البناء.

إذ استُوحي تصميم الأبنية بشكل خاص من البيئة القطرية القديمة، إلى جانب الألوان التي تعكس ألوان الحاويات المستخدمة في الميناء خلال عمليات الاستيراد والتصدير قبل 2017.

ميناء الدوحة القديم يطل على مياه الخليج العربي (الأناضول)

ممشى طويل وفنادق عائمة

ويشكل الممشى أحد الملامح الرئيسية في الميناء القديم، ويُعد ملاذا لراكبي الدراجات وهواة المشي، ويصل طول مساراته إلى حوالي 8 كيلومترات.

بالإضافة إلى ذلك، هناك المسارات الموجودة على طول الحدائق والمسطحات الخضراء في الميناء، التي تعج بأشجار السدر والغاف واللوز والقرط، والتي تضيف 5 كيلومترات أخرى إلى مسارات المشي.

وفي إطار تعزيز السياحة المحلية والعالمية داخل البلاد، يستضيف ميناء الدوحة القديم 3 فنادق عائمة، إذ تم فيه بناء قاعة كبيرة تستوعب سفينتين عملاقتين وغيرهما من البواخر السياحية بسعة إجمالية تعادل 12 ألف راكب في وقت واحد.

كما جُهزت مرافق الميناء بالحافلات التي تنقل ركاب البواخر السياحية من الميناء إلى المناطق السياحية والمزارات داخل الدوحة.

ويحتوي الميناء على 3 أماكن لاستقبال اليخوت، وتشمل مارينا، والتي تستقبل اليخوت الخاصة بالأحجام الصغيرة وحتى 30 مترا، وتتضمن 300 مرسى لليخوت والقوارب، بالإضافة إلى المراكب الخشبية (السنبوك)، والتي كانت بمثابة فنادق عائمة خلال بطولة كأس العالم قطر 2022.

كما خُصص 50 موقفا لاستقبال اليخوت الضخمة، والتي يمتد طولها من 50 إلى 160 مترا.

تصميم مرافق ميناء الدوحة القديم يعكس التراث القطري في أبهى صورة (الأناضول)

نافذة ترفيهية وفعاليات مفتوحة

وتحول ميناء الدوحة القديم بمرافقه المطورة إلى نافذة تطل منها العائلات والشباب على مياه الخليج خلال العطلات للتمتع بالأجواء الجميلة وسط المناطق الخضراء، وتناول الوجبات وممارسة الرياضات البحرية أو المشي.

وبصفته وجهة سياحية بارزة في الدوحة، احتل الميناء القديم مكانة كبيرة بوصفه منطقة تستضيف الفعاليات المفتوحة والكبيرة.

يقع ميناء الدوحة القديم بالقرب من مرافق الجذب السياحي مثل متحفي قطر الوطني والفن الإسلامي (الأناضول)

وكانت آخرها فعاليات الشتاء، التي نظمت بين 19 و28 يناير/كانون الثاني الماضي، وتضمنت مهرجان المناطيد الثالث، والذي شهد فعاليات ترفيهية وعروضا للأطفال، إذ شارك فيه 50 منطادا من 17 دولة.

كما استضاف الميناء في رمضان الماضي (وافق مارس/آذار وأبريل/نيسان 2023) العديد من الفعاليات التراثية المميزة وصل عددها إلى 20 فعالية، تستقطب مختلف الفئات العمرية وخاصة الأطفال الذين يسعدون بإقامة ورش التلوين على الفخار، وغيرها من الأنشطة الفنية.

وجهة بارزة على الخطوط البحرية السياحية

ومنذ أن أصبح الميناء القديم وجهة سياحية جذابة، برز للواجهة محطة لانطلاق واستقبال السفن السياحية، وخاصة العملاقة منها، والتي تديرها شركات سياحة دولية لها خبرة طويلة في الرحلات البحرية حول العالم.

ويعكس ذلك السمعة التي اكتسبها الميناء مؤخرا، خاصة بعد استضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022.

الميناء القديم تحول إلى مرفق سياحي بحري جذاب بعد عام 2017 حين تم نقل عملياته إلى ميناء حمد الجديد (الأناضول)

كما انعكست هذه التطويرات إيجابا على ارتفاع عدد السياح بأكثر من 6 أضعاف في أقل من 5 مواسم سياحية.

كما تحول الميناء إلى نقطة بارزة لخطوط الرحلات البحرية السياحية العملاقة واليخوت الفاخرة، نظرا لتوفر باقة كبيرة من المرافق والخدمات المتاحة أمام السياح، ومن بينها مكاتب الهجرة، والجمارك لتسهيل الإجراءات، وخدمات الصرافة، ومواقف سيارات الأجرة والحافلات.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للسياح التجول في حافلات المدينة للتعرف على أحيائها، وكذلك السوق الحرة، والمقاهي، وساحات انتظار ركاب وموظفي السفن السياحية، جنبا إلى جنب مع خدمات المعلومات السياحية التي توفرها الهيئة العامة للسياحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى